منتدى ثانوية المنقف بنات
أهلاً وسهلاً بكم في منتدى مدرسة ثانوية المنقف بنات
نتمنى لكم الاستفادة من مروركم الكريم على منتدانا

منتدى ثانوية المنقف بنات

منتدى ثانوية المنقف بنات يعتني بأمور الطالبات والمعلمات في المدرسة بدعم من الادارة المدرسية وتطوير قسم الحاسوب
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

 الله أكبر ..الله أكبر..الله أكبر..لا إله إلا الله ..الله أكبر ..الله أكبر..الله أكبر .. ولله الحمد..........تهنئة خالصة من إدارة المنتدى بحلول عيد الأضحى المبارك ...أعاده الله على الأمة الإسلامية والعربية بالخير والبركات


شاطر | 
 

 اجتماع فني بعنوان( التفكيروأنواعه )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زاهرة حبيب كرانات
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 26/03/2011

مُساهمةموضوع: اجتماع فني بعنوان( التفكيروأنواعه )    السبت مارس 26, 2011 12:51 pm

[center]وزارة التربية
الإدارة العامة لمنطقة الأحمدي التعليمية
مدرسة ثانوية المنقف – بنات



اجتماع فني بعنوان ( التفكيروأنواعه
طبيعته وتعريفاته وخصائصه ومهاراته .
[/center]










إعداد المعلمة : زاهرة حبيب كرانات رئيسـة القسم : سعاد عمـر الموجهة الفنية : فريدة يوسف مديرةالمدرسـة:بدرية الطبيخ







التفكير المعرفي :

مهاراته :

1 ـ مهارات التركيز :
* توضيح ظروف المشكلة .

* تحديد الأهداف .

2 ـ مهارات جمع المعلومات :
* الملاحظة : وتعني الحصول على المعلومات عن طرق أحد الحواس أو أكثر .
* التساؤل : وهو البحث عن معلومات جديدة عن طريق إثارة الأسئلة .

3 ـ التذكر :
* الترميز : ويشمل ترميز وتخزين المعلومات في الذاكرة طويلة الأمد .

* الاستدعاء : استرجاع المعلومات من الذاكرة طويلة الأمد .

4 ـ مهارات تنظيم المعلومات :

* المقارنة : وتعني ملاحظة أوجه الشبه والاختلاف بين شيئين أو أكثر .

* التصنيف : وضع الأشياء في مجموعات وفق خصائص مشتركة .

* الترتيب : وضع الأشياء أو المفردات في منظومة أو سياق وفق أسس معينة .

5 ـ مهارات التحليل :

* تحديد الخصائص والمكونات والتمييز بين الأشياء .

* تحديد العلاقات والأنماط ، والتعرف على الطرائق الرابطة بين المكونات .

6 ـ المهارات الإنتاجية / التوليدية :

* الاستنتاج : التفكير فيما هو أبعد من المعلومات المتوافرة لسد الثغرات فيها .

* التنبؤ : استخدام المعرفة السابقة لإضافة معنى للمعلومات الجديدة ، وربطها بالأبنية المعرفية القائمة .

*الإسهاب : تطوير الأفكار الأساسية ، والمعلومات المعطاة ، وإغناؤها بتفصيلات مهمة ، وإضافات قد تؤدي إلى نتاجات جديدة .

*التمثيل : إضافة معنى جديد للمعلومات بتغيير صورتها ( تمثيلها برموز ، أو مخططات ، أو رسوم بيانية ) .

7 ـ مهارات التكامل والدمج :

* التلخيص : تقصير الموضوع وتجديده من غير الأفكار الرئيسة بطريقة فعالة .

* إعادة البناء : تعديل الأبنية المعرفية القائمة لإدماج معلومات جديدة .

8 ـ مهارات التقويم :

* وضع محكَّات : وتعني اتخاذ معايير لإصدار الأحكام والقرارات .

* الإثبات : تقديم البرهان على صحة ، أو دقة الادعاء .

* التعرف على الأخطاء : وهو الكشف عن المغالطات ، أو الوهن في الاستدلالات المنطقية ، والتفريق بين الآراء والحقائق .

التفكير فوق المعرفي :
ظهر هذا النوع من أنواع التفكير في بداية السبعينات ليضيف بعدا جديدا في مجال علم النفس المعرفي ، وفتح آفاق واسعة للدراسات التجريبية ، والمناقشات النظرية في موضوعات الذكاء والتفكير والذاكرة والاستيعاب ومهارات التعلم .

تعريفه :
اختلف المتخصصون في دراسة تعليم التفكير في وضع مفهوم محدد للتفكير فوق المعرفي ، ورغم اختلاف هذه التعريفات إلا أننا نجد تقاربا واضحا في المضمون ، ومن أهم التعريفات ، وأكثرها شيوعا الآتي :

التفكير فوق المعرفي : عبارة عن عمليات تحكم عليا ، وظيفتها التخطيط والمراقبة والتقييم لأداء الفرد في حل المشكلة ، أو الموضوع .

* هو قدرة على التفكير في مجريات التفكير ، أو حوله .

* هو أعلى مستويات النشاط العقلي الذي يبقي على وعي الفرد لذاته .

مهارات التفكير فوق المعرفية :

أولا ـ التخطيط : ومهارته هي :

1 ـ تحديد الهدف ، أو الشعور بوجود مشكلة ، وتحديد طبيعتها .

2 ـ اختيار استراتيجية التنفيذ ومهاراته .

3 ـ ترتيب تسلسل الخطوات .

4 ـ تحديد الخطوات المحتملة .

5 ـ تحديد أساليب مواجهة الصعوبات والأخطاء .

6 ـ التنبؤ بالنتائج المرغوب فيها ، أو المتوقعة .

ثانيا ـ المراقبة والتحكم : مهاراته :

1 ـ الإبقاء على الهدف في بؤرة الاهتمام .

2 ـ الحفاظ على تسلسل الخطوات . 3 ـ معرفة متى يتحقق هدف فرعي .

4 ـ معرفة متى يجب الانتقال إلى العملية التالية .

5 ـ اختيار العملية الملائمة تّتْبع في السياق .

6 ـ اكتشاف العقبات والأخطاء .

7 ـ معرفة كيفية التغلب على العقبات ، والتخلص من الأخطاء .

ثالثا ـ التقييم : ومهارته هي :

1 ـ تقييم مدى تحقيق الهدف .

2 ـ الحكم على دقة النتائج وكفايتها .

3 ـ تقييم مدى ملاءمة الأساليب التي استخدمت .

4 ـ تقييم كيفية تناول العقبات والأخطاء .

5 ـ تقييم فاعلية الخطة وتنفيذها .
التفكير العاطفي
وأحيانا يطلق عليه التفكير الوجداني أو الهوائي.

و يقصد به فهم أو تفسير الأمور أو اتخاذ القرارات وفقا لما يفضله الفرد أو يرتاح إليه أو يرغبه أو يألفه.

وتتسم خصائص التفكير العاطفي بما يلي:
1- السطحية.
2- التسرع.
3- التبسيط.
4- الاستيعاب الاختياري.
5- حسم المواقف على طريقة أبيض وأسود أو صح – خطأ.
ساد الاعتقاد طويلا عند علماء النفس والمتخصصين بالعلاقات الشخصية والاجتماعية بأن التفكير الجيد لا يستقيم إلا بغياب العاطفة. وهذا ما حدا بالعقلانيين أن يجعلوا غياب العاطفة عن التفكير عقيدة فكرية لهم، والذين صنفوا فيها البشر إلى فئات.. بدءا من فئات العباقرة ونزولا إلى فئات المتخلفين عقليا وفقا لدرجة الذكاء العقلي Iq، حتى ظهرت لنا التجارب في أواخر التسعينات إلى أن التفكير الخالي من العاطفة، لا يؤدي بالضرورة إلى اتخاذ قرارات مرضية على المستوى الشخصي والاجتماعي في كثير من الأحيان وأصبح من المؤكد أن العواطف القوية تلعب دورا كبيرا في التفكير بصورة سليمة. حتى ظهر لنا ما عرف أخيرا بالذكاء العاطفي أو التفكير العاطفي الذي أظهر طفرة حقيقية في إعادة تقييم الشخصية والعلاقات الاجتماعية بصورة مختلفة تماما عن ما كان سائدا، تلك الطفرة العلمية التي أثبتت لنا أخيرا أن القلب يفكر مثله مثل العقل الذي يفكر تصديقا لقول الله عز وجل: (أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور)، والتي هي حقيقة علمية أصبحت الآن ثابتة لدى الغرب.
وإذا ما تجاوزنا السرد التاريخي لبداية ظهور تلك الحقائق بدءا من ظهور مصطلح الذكاء العاطفي إلى سلسلة الاكتشافات المذهلة المرتبطة بالطاقة البشرية والتفكير العقلي والتفكير العاطفي، تؤكد النتيجة أن الشخص يستطيع أن يجعل عواطفه تعمل من أجله أو لصالحه باستخدامها في ترشيد سلوكه وتفكيره بطرق ووسائل تزيد من فرص نجاحه إن كان في العمل أو في المدرسة أو في الحياة بصورة عامة «فالمشكلة لا تكمن في العاطفة في حد ذاتها بقدر ما تتعلق بكيفية توظيفها والتعبير عنها لإيجاد أو خلق التوازن بين التفكير العقلاني والتفكير العاطفي. ووضح أن عواطفنا تنبع من أربعة أبنية أساسية هي القدرة على الفهم الدقيق والتقدير الدقيق والتعبير الدقيق عن العاطفة والقدرة على توليد المشاعر حسب الطلب عندما تسهل فهم الشخص لنفسه أو لشخص آخر، والقدرة على فهم العواطف والمعرفة التي تنتج عنها، وأخيرا القدرة على تنظيم العواطف لتطوير النمو العاطفي والفكري.
وكل واحد من هذه الأبنية السابقة يساعد على تطوير المهارات المعينة التي تشكل معا ما يسمى «الذكاء العاطفي» الذي ينمو ويتطور بالتعلم والمران على المهارات والقدرات التي يتشكل منها. من خلال الوعي الذاتي، القدرة على التصرف والقدرة على فهم الشخص لمشاعره وعواطفه والقدرة على ضبط وتوجيه الانفعالات والمشاعر القوية تجاه الآخرين.
هناك أنواع للتفكير ..فهناك التفكير الايجابي والتفكير السلبي، وهذان النوعان يؤثران بشكل كبير على حياة الانسان وتحديد نجاحه من فشله..

ومن طرائف التفكير السلبي أود أن أقص عليكم هذه القصة:

عن طفل عمره خمس سنوات اسمه تامر كان لا يحب المدرسة ولا الاستيقاظ مبكرا واشتكت الأم للمدرسة وطلبت منها أن تساعدها في هذه المشكلة،

وفي المدرسة تكلمت المدرسة عن النشاط وأن الشخص الذي يستيقظ مبكرا يستطيع تحقيق أهدافه أكثر من أي شخص آخر،

ولكي تدعم المدرسة رأيها حكت للأطفال قصة العصفور الذي يستيقظ باكرا، ولذلك أعطاه الله سبحانه وتعالى افطار اليوم ووجد دودة وأفطار وملأ بطنه تماما.

ونظرت الى تامر.. وسألته ما رأيك يا تامر في هذه القصة؟

وبدون تردد رد تامر: الدودة ماتت لأنها استيقظت مبكرا
منقولة من كتاب قوة التفكير للدكتور ابراهيم الفقي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اجتماع فني بعنوان( التفكيروأنواعه )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية المنقف بنات :: قسم اللغة العربية-
انتقل الى: