منتدى ثانوية المنقف بنات
أهلاً وسهلاً بكم في منتدى مدرسة ثانوية المنقف بنات
نتمنى لكم الاستفادة من مروركم الكريم على منتدانا

منتدى ثانوية المنقف بنات

منتدى ثانوية المنقف بنات يعتني بأمور الطالبات والمعلمات في المدرسة بدعم من الادارة المدرسية وتطوير قسم الحاسوب
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

 الله أكبر ..الله أكبر..الله أكبر..لا إله إلا الله ..الله أكبر ..الله أكبر..الله أكبر .. ولله الحمد..........تهنئة خالصة من إدارة المنتدى بحلول عيد الأضحى المبارك ...أعاده الله على الأمة الإسلامية والعربية بالخير والبركات


شاطر | 
 

 بر الوالدين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 16/05/2010

مُساهمةموضوع: بر الوالدين   الجمعة أبريل 01, 2011 2:56 am

ذهب رجل طاعن في السن ليعيش مع عائلته المؤلفة من الإبن
وزوجته وطفلهما البالغ من العمر أربع سنوات...
كانت العائلة تجتمع كل مساء لتناول طعام العشاء معاً،
ولكن يدا العجوز المرتجفتان ونظره الضعيف كان يجعل من أكله أمراً بالغ الصعوبة.
وذات مساء وهم يتناولون طعام العشاء على الطاولة،
وقعت الملعقة من يد ...العجوز...
وبينما كان يشرب الحليب انسكب الحليب على الطاولة.
لقد ضاق الابن وزوجته ذرعاً من هذه الفوضى التي يحدثها العجوز
وقال الإبن:"يجب أن نفعل شيئاً حيال هذه الفوضى التي يحدثها والدي كل مساء، لقد سئمت من رؤية الحليب المسكوب على الطاولة والطعام على الأرض
".أعد الإبن وزوجته طاولة صغيرة في زاوية الغرفة.
هناك، كان العجوز يأكل وحيداً بينما تستمتع بقية العائلة بطعام العشاء معاً.
وبما أن الجد قد كسر فيما مضى صحناً أو اثنان،
فقد وضع الإبن له إناء خشبياً كي يأكل فيه
.كان العجوز يأكل وحيداً والدموع تملأ عينيه،
ومع ذلك لم يوفر الإبن وزوجته وقتاً يذكرانه فيه بأن ينتبه في كل مرة تسقط الملعقة من يديه أو يقع الطعام على الأرض
.أما الطفل ذو الأربعة سنوات فكان يراقب بصمت.
ذات مساء وقبل العشاء،وجد الأب ابنه يلعب بقطع خشبية على الأرض،
فسأله قائلاً:"ما الذي تفعله؟"أجاب الولد: " إنني أصنع إناء صغيراً لك ولأمي كي تأكلا فيه
طعامكما عندما أكبر"
.ابتسم الولد الصغير وتابع عمله.
امتلأت عيون الوالدين بالدموع ولم ينبسا بكلمة واحدة.
في ذلك المساء أخذ الإبن بيد والده ورافقه إلى الطاولة كي يتناولوا الطعام معاً.
وهكذا بقي العجوز في بقية أيامه يأكل مع العائلة. ولم يعد الإبن ولا الزوجة يعيران أي انتباه
عندما تسقط الملعقة أو ينسكب الحليب أو تتسخ الطاولة.
يعي الأطفال جيداًما يجري حولهم. فعيونهم دائماً تراقب، وآذانهم دائماً تسمع، وعقولهم
دائماً تحلل الرسائل التي تُرسل إليهم. وعندما يروننا نخلق جو السعادة
والإلفة والمودة في العائلة، فسيحملون ذلك معهم لبقية حياتهم.الآباء
الواعون هم الذين يدركون بأنهم يضعون حجر الأساس في مستقبل أبنائهم.
لنكن بنّائين حكماء وقدوة حسنة لهم. اعتنِ بنفسك،...وبالناس الذين
تحبهم،... اليوم، وكل يوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mangafhischool.montadarabi.com
 
بر الوالدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية المنقف بنات :: القسم الأدبي-
انتقل الى: