منتدى ثانوية المنقف بنات
أهلاً وسهلاً بكم في منتدى مدرسة ثانوية المنقف بنات
نتمنى لكم الاستفادة من مروركم الكريم على منتدانا

منتدى ثانوية المنقف بنات

منتدى ثانوية المنقف بنات يعتني بأمور الطالبات والمعلمات في المدرسة بدعم من الادارة المدرسية وتطوير قسم الحاسوب
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

 الله أكبر ..الله أكبر..الله أكبر..لا إله إلا الله ..الله أكبر ..الله أكبر..الله أكبر .. ولله الحمد..........تهنئة خالصة من إدارة المنتدى بحلول عيد الأضحى المبارك ...أعاده الله على الأمة الإسلامية والعربية بالخير والبركات


شاطر | 
 

 حارس الدجاج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مريم العنزي
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 11/06/2010

مُساهمةموضوع: حارس الدجاج   الأربعاء نوفمبر 16, 2011 1:56 am

كان يوما جميلا ، فيه تغيب الشمس تارة و تشرق تارة أخرى .. في نهار يوم الجمعة و بالتحديد وقت الظهيرة و على صوت المؤذن لصلاة الجمعة ، تجولت في حديقة منزلي في الوفرة الذي يعد بالنسبة لنا المتنفس المفضل في نهاية الأسبوع للهروب من ضوضاء المدينة الصاخبة .
في هذا اليوم الجميل ، توجهت إلى قن الدجاج و إذا بعصفورين دخلا بالخطأ و ضلا طريقهما للخروج يضربان في كل الجهات شرقا غربا لعلهما يجدان مخرجا ... فتحت لهم... باب القفص لإنقاذهما من هذا التيه ، خرجا فصنعا فرصة ذهبية للدجاج للتدفق مسرعا سعيدا إلى الخارج .
امتلأ المكان بصياح الديكة و نقنقة الدجاج . كوكوكوكو ..... كاك كاك كاك
خرج زوجي مع أبنائي للحاق بصلاة الجمعة ، فاحتج زوجي على فتح الباب لهم للخروج معللا رفضه بخوفه على الدجاج من الكلاب ... فقد كانوا ثلاثة و ثلاثين (٣٣) دجاجة و ديك أما الآن فعددهم فقط أحد عشر (١١) .
و لكنني أرى أنني فعلت الصواب ، فقال لي : حسنا و لكن عليك حراستها من الكلاب و إلا فهم في ذمتك و ستحملين وزر عملك . قبلت و تحملت مسؤولية حراستها و أطلقت على نفسي ( حارس الدجاج ) ظللت أتابعها طوال الوقت خوفا أن يصيبها مكروه مع العلم أنني لو رأيت كلبا لهربت و تركتهم يلاقون مصيرهم بمفردهم .
لا أعلم سبب سعادة الدجاج و هم يتمرغون بالتراب أهي الحرية أم للتخلص من الحشرات العالقة أما للبحث بتوسع عن الرزق ، و لكن الحاجة كانت ملحة للخروج من القن ، و أنا سعيدة أنني حققتها لهم .
عندما اقترب موعد عودة الزوج و الأبناء ... دخلت المنزل لأصلي الظهر .... و بعد دقائق سمعت صوتا غريبا صادرا من الخارج ... فصرخت ببناتي اذهبوا إلى الدجاج ... لقد جاء الكلب .... اذهبوا لإنقاذ الدجاج ... أنا السبب .... ذهب كل الدجاج لم يبقى إلا ١١ لم يبقى إلا ١١ . سيذهبوا و سأتحمل وزر ذهابهم .
فجاءتني ابنتي : هدأي من روعك أمي ، لا وجود لكلب ، ألا تميزي بين صوت القطط و الكلاب . كل هذا الصوت الذي سمعتيه فأفزعك هو صوت قطتين تتعاركان على عظام الدجاج الذي جمعتيه و جلبتيه لهم .... في المرة القادمة لا تضعيه في مكان واحد . تنفست الصعداء و ضحكت من كل قلبي لم يصبهم مكروه .
الحمد لله ، عادوا من الصلاة و أمطرت السماء ، و دخل الدجاج في قفصه فأقفلت باب القفص و قمت بعد الدجاج ... مازالوا ١١ .
كم هي صعبة هذه المهمة .... حراسة الدجاج

مريم العنزي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حارس الدجاج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية المنقف بنات :: القسم الأدبي-
انتقل الى: